recent
أخبار ساخنة

قصص واقعية عن الحياة الاجتماعية بعنوان شجرة البؤس

 

قصص عن الحياة الاجتماعية
قصص عن الحياة الاجتماعية بعنوان شجرة البؤس


قصص عن الحياة الاجتماعية شجرة البؤس

من أجمل الروايات التي كتبها "الكاتب طه حسين" رواية بعنوان "شجرة البؤس" لمن لم يقرأها ، تحكي قصة شاب وشابة صداقتهما وزواجهما وعملهما. علاقة...


تزوجا وعلى الرغم من أن زوجته كانت قبيحة للغاية ، إلا أن الزوج لم يلتق أو يعرف زوجة أخرى ، لذلك لم يشتك أبدًا من زوجته القبيحة ... على العكس من ذلك ، ربما لم يشعر أبدًا بأنها قبيحة ... إنها زوجته ، هذا بما فيه الكفاية ... يحبها لأنها تمثل بيته وعاطفته وحنانه. والرحمة ، لم يفكر أبدًا في كونها جميلة أو قبيحة ، لقد أحبها لأنها كانت زوجته ، وكان ذلك كافياً بالنسبة له. ..

مرت الأيام ، أنجبت الزوجة طفلاً يبدو قبيحاً للغاية ، لكن فرحة الزوج كانت غامرة ، لأن الله رزقه ببنت ... أصبحت تفاحته وقلبه ... الزوج والزوجة والأولاد عش بسعادة ورعاية الأب وحبه لابنته حتى لا ينقصها حب ورعاية ...

قصص عن الحياة الاجتماعية ثم ذات يوم أنجبت زوجته طفلاً آخر


 ... لكنها هذه المرة كانت جميلة ... لأول مرة رأى الزوج شيئًا لم يره من قبل! ! ! !

أضاء طفله الجديد عينيه ورأى لأول مرة مدى قبح زوجته وابنته الأولى مقارنة بطفله الثاني ... منذ تلك اللحظة بدأ بزرع بذور الألم في المنزل حتى شجرة الألم يمتلك بيته ... ليس سعيدا! ! ! !

لم تعد زوجته المحبوبة قادرة على إرضائه ، وكان عليه أن ينظر إلى طفله الثاني الجميل وهو بعيد عن طفله الأول.

شجرة البؤس تنمو يوما بعد يوم ، وتستمر القصة لتنتهي ببؤس تلك الأسرة ، ويلعن الزوج المقارنة بين الطفلين ...

أتذكر تلك الرواية كلما سأل أحدهم السؤال الأبدي: ما سر السعادة في هذا العالم؟ ؟ ؟

الحقيقة هي أن كل شخص يصنع سعادته عندما يرى دائمًا الجانب المشرق في كل شيء في حياته. .

فقد هذا الزوج سعادته في اللحظة التي تخلى فيها عن الرضا الذي كان يحظى به ... ربما


زوجته قبيحة ... لكنها لطيفة ... ربما لديه ابنة قبيحة لكنها تحبه ...

لم يفكر للحظة أن الله رزقه بمولود ثانٍ جميل وهو نعمة من الله ... نسي نعمة الله عليه وعاملها وكأنها تظهر له الحياة التي فقدها ...

يعطي الله الرزق للإنسان ولا يعطي كل شيء لأحد ... ليساعد الناس بعضهم البعض ويكملون بعضهم البعض ...

ثم

إذا كنت تبحث عن السعادة ، فتوقف عن مقارنة ما لديك وما ليس لديك ...

توقف عن احتساب ما يمتلكه الآخرون ، وما لا تملكه ، وابدأ في حساب ما أعطاك الله لك ، وما ترضى عنه ... القناعة نفسها هي فضيلة ونعمة.

لا تزرع بذور المعاناة في حياتك ...

author-img
عالم الروايات الواقعية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent