recent
أخبار ساخنة

قصه حزينه واقعيه جميله جدا


رمزبات قصص




                      بأي ذنب قتلت

سوء ظن الاهل بثقة ابنتهم جعلهم يقتلونها بسبب سوء ضنهم 

وعدم ثقتهم فيها قصه واقعيه حزينه جدا 
قصص حزينه قصيره

 بنت أحست الملأ في بطنها .. فقالوا لها : ربما ألم وسوف يزول واشتد الألم ، ومر يوم والثاني .. بعد ذلك وجدوا أن البنت يزداد الأم معها .. أخذوها إلى أحد الأطباء .. وعندما شاهدها .. وشاهد ما بها من ألم وأن البطن منتفخ بعض الشيء .. قال : ( بنتكم حامل !! ) . تعجب الأب والإخوة والأهل .. حامل .. كيف ؟؟ !! یا للعار !! .. يا للفضيحة !! أخذوها إلى البيت .. اجتمعت العائلة من الإخوة والأب فاذا حدث ؟ !! بدأ الضرب في هذه البنت ، فهي في ألم البطن وألم الضرب دون رحمة .. لقد أتت لهم بالعار والفضيحة !! فأين نحن من كلام الناس وهي دنست عائلتنا ، البنت تبكي بكاء شديدة فهي في ألم البطن وضرب الأهل . وتقول لم أفعل شيئا .. والله لم أفعل شيئا .. وعندما ضعفت هذه البنت وخارت قواها .. وبدأت تضعف شيئا فشيئا .. التفتت إلى أبيها .. وقالت هذه الكلمات ( أبي : والله         قصص حزينه

ما فعلت شيئا وأنا بريئة وأنتم ظلمتوني ) . فقدت وعيها .. أخذت للمستشفى .. أدخلت العناية المركزة .. بعد الفحوصات .. وتركيب الأجهزة والأطباء هنا وهناك .. ماذا تبين للأطباء ؟؟ یا للعجب !! يا للهول !! لقد أثبتت الفحوصات أن البنت كانت تشتكي من الزائدة الدودية وليست حاملا !! لقد انصدم الأب والإخوة بهذا الخبر .. وهذا التشخيص .. فهل هذه البنت لم تكن حاملا ؟! لقد ترجي الأب والإخوة من الأطباء أن يفعلوا شيئا للبنت وأن يعالجوها .. فقال الأطباء : قد فات الأوان وتأخرتم في إحضارها !! ماتت المسكينة وهي مظلومة !! ماتت وهي تقول لأبيها كلمة لا ينساها : أنا ما فعلت شيئا وأنا بريئة وأنتم ظلمتموني !! ماتت وهي تتألم من شدة الألم في بطنها وألم الضرب وألم المصيبة التي حلت بها !! ماتت وتركت أثر حزينة عند أهلها وفي عائلتها بعدما اتهمت بأعظم ما تملكه المرأة وهو شرفها وعفتها !! .

author-img
عالم الروايات الواقعية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent