recent
أخبار ساخنة

فتاة حامله من الخادمه ، قصه حزينه



 فتاة حامله من الخادمه

  {قصه حقيقيه واقعيه قصيره حزينه}


كانت الام تلاحظ شحوب ابنتها يوما بعد يوم ..وبدت على تلك الطفله الصغيره اعراض الحمل...استبعدت الام ذلك والاحتمال... فابنتها لم تتجاوز العام الحادي عشر من عمرها ..لابد انها حمى وستذهب من تلقاء نفسها..هكذا همست في سرها، ولكن تلك الحمى لم تذهب ، بل ازدادت سوءا يوما بعد يوم ...

الخادمه ترعى صغارها ،ولام منشغله في اعمالها، وكذالك الاب ..كان هذا حال تلك الاسره.

لاحظت الام وبعد جهد عظيم ان الخادمه تنبهت لتغير لون وجهها عندما يزداد مرض ابنتها، او حينما تتعب وتقرر الام اخذها الى الطبيب

علامات الخوف المريبه التي انتشرت على وجه الخادمه لم ترق لربه المنزل المنشغله،فضحت بقليل من وقتها من اجل ابنتها...ويالتلك التضحيه العظيمه قررت رعايتها بعد ان زادت حالة ابنتها سوءا الى حد ترق اليه قلوب البهائم!!
اخذتها الى الطبيب ويالفاجعتها..حين اكتشفت ان ابنتها حامل!! أيعقل هذا؟؟حملت ابنتها الى المنزل، واخذت تضربها..وكأن لها تأراً قديماً..سالتها عمافعلته صرخت باعلى صوتها :من هو؟
اخبريني والا ذبحتك الان بين يدي كما تنحر الذبائح في العيد!!
اعلم ان كلمات الام كانت قاسيه وتصرفاتها كانت اقسى، ولكنهالم تخرج الا من منطلق حبها وخوفها على ابنتها... وان اهملتها!!
جاء جواب الطفله مفزعا..كشف الكثير من خبايا ذلك المنزل المؤوسم..قالت بانفاس متقطعه:

انا لم افعل افعل شيئا..لكن..نعم..إنها الخادمه..حاولت إخبارك  بالامر كثيرا لكن دون جدوى..فأنت دئما مشغوله
إنها تاخذني  الى غرفتها كل ليلة،وتجبرني على خلع ملابسي!!
لكنها كانت تبدو كالرجل!!لماذا تتغير ملامح وجهها ليلا يا أماه ؟!
وبعد ان انتهت سؤالها... لهثت الطفله انفاسها الاخيره.. وبعد فوات الاوان!
اكتشفت الام ان الخادمه لم تكن سوى رجل تفرد بابنتها وهي مشغوله!!.
author-img
عالم الروايات الواقعية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent